قسم الرعب

قصتي المرعبه في طريق الجنوب…… الجزء الثالث

سحبنا الرجل الى الجانب الاخر
وبد ان تجاوزنا الوادي بقليل وجدنا في طريقنا سياره اخرى تمشي ببطئ في الاتجاه المعاكس 
لنا فقال الرجل لو سمحت قف فهدا اخ زوجتي ويريدها ان تذهب معه 
وكما ترى فان السياره غماره واحده ولا تكفينا جميعا
وسااكلف عليك بان توصلني الى مكان اقرب .. 
وقفت فتوقفت السياره الاخرى فنزلت مباشره المرأه والاطفال
وصاحب الاستراحه المزعومه واشار على الرجل بالتحرك دون حتى انتظار المرأه والاطفال
ان يركبو الى السياره الاخرى وكأنه موعد فقلت في نفسي 
كيف وثق الرجل بأن هذا هو اخ المرأه؟
مع العلم باننا لم نشاهدها بشكل جيد بسبب رطوبة الزجاج وكثرة المطر
وكيف ان يكون هناك موعد والرجل يقول بانه متعطل من قبل المغرب ؟. 

بعد ان تجاوزنا التله اشار على بالنزول من قمة احد الجبال . 
باتجاه اليمين نزولا الى الوادي في طريق ترابي 
فاتجهنا بالنزول حتى تعمقنا في الطريق ونحن
نمشي بمحاذاة جانب الجبل .. 
وفجأه لاح لنا منزل تحت الانشاء من دورين صغير الحجم مكتمل ماعدا الالوان
وبعض التنظيفات من حوله توقفنا فاشار علي بتناول الطعام معه والمبيت حتى تخف الامطار قليلا .
فرفضت وقلت ان هذا قد يسبب لي مشكله مع اسرتي 
وقال اذا استريح حتى انزل اغراضي 
ثم قام بفتح الباب عن طريق تسلقه لاحدى السلالم الموجوده بجانب الجدار.. 
وبعد قليلا من الانتظار فتح لي الباب وفي يديه فانوس صغير وفي رأسي الف فكره عنا مايدور
فهل يعقل بانه لايملك مفتاحا لمزله وزادت شكوكي عندما اوقع السلم بعد ان هممنا بالدخول . 
كانت رائحة المنزل تبعث على الاستفراغ . 
لا يسطيع بشر تحمل تلك الرائحه الكريهه المنبعثه م داخل المنزل. توجهنا للصعود
الى الدور الثاني فوجدنا فانوسا اخر مضاء وبجانبه قطعه من فرش قديم وبطانيه باليه ..
استاذنني بانزال اغراضه فقررت ان اراه بعد ان طمنني ببعض الكلمات بانه عاجز عن شكري 
وان البيت هو بيتي وعلى اخذ راحتي فيه
نزل الرجال وتسللت الى احد النوافذ فرأيته واقفا كالشبح وكأنه ينتظر قدوم احد 
ولم يخيب ظني فبعد اقل من خمس دقائق 

..قدمت سياره اخرى وتوقفت بجانب سيارتي فكنت ارى مايحدث!!
فجأه صوبيو انوار السياره الى سيارتي وقامو بفتح الباب الخلفي لسيارتي 
وكأنت هناك مفاجئتان مذهلتان جعلتني انهارمن الخوف
واتصبب عرقا واعلم جيدا بأني تورطت بموضوع يثير الرعب فكاد ان يغمى علي من شدة الخوف . 
المفاجئه الاولى هي انزالهم لما يشبه الجثه يغطيها الكفن من المقعد الخلفي لسيارتي
وقد استغلو خجلي من النظر لهم بوجود المرأه 

المفاجئه الاخرى هي
عندما دققت النظر بالسياره القادمه كانت هي نفس السياره المتعطله بجوار السد
والادهى والامر ان من يقودها هو ذلك العجوز الذي اختفى عن ناظري بالقرب من سكن العمال بجوار السد..
بدأت ايقن بأن الامور زادت تعقيدا وبأن نجاتي اصبحت مستحيله . عدت بسرعه الى مكان الجلوس
فاقبل صاحب المنزل . وقال قدم صديق لي يخبرني بأن السياره التي تقل زوجتي واطفالي تعطلت باحدى
الاوديه , وسوف اغيب قليلا ثم اعود . ثم تركني وهبطا لسلالم بسرعه دون ان يعطيني فرصة الرد
.. عدت الى المراقبه
واذا بهم يغادرو المكان فايقنت انها فرصتي للخروج من المنزل فنزلت مسرعا 
ولكن كانت الابواب مقفله باحكام ذهبت الى الباب الخلفي فوجدته مقفل هو ايضا ..
اخذت الفانوس وبحثت عن اداه استطيع من خلالها كسر الباب فقادتني رجلي الى المطبخ 
الذي به دولاب خشبي قديم فقمت بفتحه وكا مابداخله يبعث على الخوف والذهول . 
مجموعة اكفان وحنوط للموتى وابخره. وعرفت مصدر الرائحه التي شممت بعض منها
في بعض الاكفان التي كان اغلبها تغطيه الدماء .. خرجت بعد ان كدت ان اتقيأ من تلك الرائحه
وعنده بحثت عن شئ اخر
فلم اجد طلعت الى الدور الثاني ولم اجد شئ 
توجهت الى سطح المنزل وكانت فرحتي عندما وجدته مفتوحا

………………………..يتبع في الجزء الرابع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق