قسم الرعب

قصتي المرعبه في طريق الجنوب…… الجزء السابع

عندما اشرقت الشمس توجهت مباشره الى منزل ابن عمي واخبرته بتشابه الثعابين وهو احد الموجودين معنا اثناء قتل الثعبان
فقال ربما تكون هي من ذات النوع فقلت لا يمكن
فالتشابه لا يمكن ان يكون في نفس الحجم والطول ناهيك عن حدوثه في نفس الليله
وفي المحيط الخاص بي سواء في المنزل او الرحله اقتنع اخيرا ولاحظت عليه الارتباك
فتوجهنا اولا الى منزلي واخذنا ذلك الثعبان وحملناه معنا وتوجهنا الى موقع الرحله
كانت الافكار تسبقني بمااذا لو لم يكون موجودا ؟

عندما وصلنا كان الثعبان لا زال موجودا فقمنا بوضعها بجانب بعضها البعض
وكانت متشابه جدا في الطول حتى انني ورغم اني طويل القامه
حملتها بيدي ورفعت يدي الا اعلى وكان يتدلى منها جزء كبير على الارض
ثم تركناها وعدنا ادراجنا
عدت الى المنزل وانا فرح بما حدث ولكن لازال التعب ممسك بجسدي والصداع متملك رأسي
بعد ان تناولت الافطار ذهبت الى فراشي وبمجرد تمددي احسست بكل شئ يدور
وقد بدا الشعور يزداد حتى اصبحت ارى غرفتي الخاصه هي مايدور
وكأنها معلقه بمروحة السقف
حاولت ان اتمالك نفسي ولكن كان الشعور بالغثيان
هو المسيطر فتوجهت بصعوبه الى دورة المياه للاستفراغ

كنت ارى اشياء غريبه جدا تشبه قطع الغيم الصغير تتحرك في كل مكان انظر اليه
كنت اسمع اصوات تناديني مصدرها هو غرفه خارجيه كانت تستخدم لاشعال النار
وهي صغيره جدا ويغطي جنباتها السواد من اثر الدخان وهي مسقوفه بالزنك الذي يغطيه القار
توجهت الى فراشي واعدت شريط الاحداث التي مريت بها
كان اول ماتصوره ذاكرتي هو ذلك الكلب الاسود وذلك الشخصين الغريبين
اوانا احمل تلك القدم المكسوره التي احس بالم صاحبها في مفصل قدمي
نهضت من فراشي وقررت ان ارتب ماحدث بالاستعانه بصديقي القديم الذي كان يرافقني اثناء الحادث
وهو من قريه قريبه جدا فتوجهت اليه لاطمئن عليه والاستفسار منه عما حدث تلك الليله من تفاصيل
قد يكون لديه من المشاهدات مالم اشاهده

بعد ان رحب بي سألني ضاحكا ماهي اخبارك ثم اكمل ماهي اخبار المصابين وهل سمعت عنهم شئ؟
فقلت لا ، سالته هل لاحظت اي شئ غريب تلك الليله فانا كنت خائف جدا وحزين ولم اركز فيما حدث
قال لا ولكن انا فعلا كنت خائف عليك جدا فقد كنت ارى خوفك واسمع صرااخك
واتذكر عندما قطعت رجل ذلك المسكين كيف كنت تصرخ وتحملني خطأ ماحدث
قلت اسمع لقد حدث معي بعض ماحدث وذكرت له حادثة الثعبان والعقرب فقط وشكيت له مايصيبني من الخوف
والقلق والمرض حتى اني احس بالالم يسري في كل عروقي
فقال اذكر الله فقلت لا اله الا الله قال اقرأ القرأن وحصن نفسك باياته فهذه وسواوس شيطان
ثم تابع انت كنت تذكر كلاما اثناء الحادث اخافني فعلا واشد ماوقع في نفسي من خوف
هو عندما سحبت المصاب الاول ووقعت
رجله المفصوله في يدك استغربت عبارتك ولم تذكر الله
فقلت كيف ؟ قال لقد قلت موجها كلامك الي
(( وقف وقف وقف جني جني جني ياخذك قطعت رجله )) قالها بلهجتنا الدارجه وكما قلتها له
فايقنت انني استعنت وناديت باسم الجن في ليله ماطره تسيل فيها الدماء وان ماحدث قد يكون هذه اسبابه
نعم فالجن تكثر في الاجواء الماطره وتجذبها رائحة ومناظر الدماء واكثر من ذلك الخوف الذي يصيبنا
حيث انه الجن دائما مايكون متواجد بيننا ولكنه يتصيد فينا اللحظات لحظات الخوف والضعف
واخطر مراحل الضعف هي نسيان ذكر الله القوي الذي من غيره لا نساوي شيئا

وعندها سالته هل كان هناك غيرنا في الموقع ؟
عسى ان اجد منه اجابه او انه قد لاحظ مالاحظت خاصه وان شكوكي في الشخصين لازالت لها اكثر من تفسير

وربما يكونو من متخلفي الاقامه الغير نظاميين او بائعي الاسلحه الذين ينتشرون في جنوب المملكه
ولا تكاد تمر وادي او قريه دون ان تشاهدهم وقد يكونو تحت الجسر للاحتماء من الامطار،،
ولكن قطع تخيلاتي بنفيه ذلك واننا لو لم نكون هناك فربما هلكو المصابين لعدم وجود حركة سيارات بعد الثانيه عشر ليلا
كدت ان اخبره بقصة الشخصين والكلب ولكنني ترددت حيث يمكن ان تصور على انها تهيئات وكذلك خوفي ان ينتشر الخبر
فمجتمعنا معروف عنه عدم التفريق بين المريض والممسوس والمسحور والكل بنظرهم ((مجنون))
فغادرت وانا اتسأل هل انا مريض نفسي بسبب ماتعرضت له من احداث ام انا ممسوس ؟
…………………………. يتبع في الجزء الثامن والاخير
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق