أخبار العالم

الجبير يوضح كيف “قاوم” خاشقجي 15 شخصا من الفريق الأمني السعودي في القنصلية باسطنبول

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن واقعة جمال خاشقجي كانت خطأ جسيماً وستتم محاسبة جميع المتورطين فيها، مؤكدا على أن ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، لم يكن على علم بما حصل لخاشقجي.

وأوضح الجبير في تصريحات لشبكة فوكس نيوز: “للأسف الشديد تم ارتكاب خطأ جسيم وأؤكد لذويه أن كل المسؤولين ستجري محاسبتهم على هذا العمل”.

ولفت وزير الخارجية السعودي إلى أن تضارب التقارير بشأن خروج خاشقجي من القنصلية العامة للمملكة في اسطنبول دفع السلطات السعودية لفتح التحقيق في الحادث، مشدداً على أن ولي العهد لم يكن على علم بما حدث للصحفي ولهذا السبب نفى كل التقارير حول دور بلاده في القضية.

وأشار الجبير إلى أن “الأشخاص الذين فعلوا ذلك قد تجاوزوا صلاحياتهم”، مفسرا قوله: “من الواضح أنه تم ارتكاب خطأ جسيم وما زاد من شدته هو محاولة إخفائه”.

وشدد الجبير على أنه لم يكن أحد من هؤلاء الذين تورطوا بمقتل خاشقجي على “صلة وثيقة” بمحمد بن سلمان، وأوضح: “كانت هناك صور تظهر بعض عناصر جهاز الأمن، الذين عملوا من حين إلى آخر في حرسه الشخصي، لكن ذلك شيء عادي لأنهم دائما يقومون بحراسة المسؤولين على أساس متغير”.

وأكد الجبير أن السعودية ستواصل تقديم المعطيات عن مقتل خاشقجي بمجرد توفرها، مضيفا: “نريد كشف المعلومات بأقصى دقة ممكنة وليس المزاعم والشائعات والأقاويل، وهذا الأمر يتطلب وقتا ويجب توخي الحذر”.

كما لفت الجبير إلى أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مصمم شخصياً على محاسبة المتسببين في حادثة مقتل خاشقجي.

وأضاف الجبير، ردا على سؤال حول إمكانية أن يتأثر الحلف بين الرياض وواشنطن بهذه القضية قائلا: “إن العلاقات الأميركية السعودية تاريخية وعظيمة، لدينا تاريخ من العلاقات المشتركة في عدة مجالات بينها محاربة الإرهاب، ومواجهة إيران، والتعاون في أفغانستان وباكستان، وهذه العلاقات مهمة للطرفين بشكل كبير”.

وأكد الجبير: “نحن سوف نستكمل التحقيقات، ونقدم من فعلوا ذلك للمحاكمة، وسنعاقب المسؤولين، وستبقى هذه العلاقات الثنائية كبيرة كما هي”.

كما دافع وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، عن تفسير بلاده لمقتل الصحفي، جمال خاشقجي، على يد أفراد فريق أمني من بلاده في اسطنبول.

ووجه مذيع قناة “فوكس نيوز”، بريت باير، سؤالا إلى الجبير خلال المقابلة جاء فيه: “أعتقد أنك تفهم الشكوك حول التفسير الذي يقول إن ما حصل هو مشاجرة بالأيدي وقعت إثر دخوله القنصلية وإن الصحفي والكاتب في 60 من عمره قاوم 15 فردا من فريق أمني لا سيما أن أحدا منهم كان خبيرا في تشريح الجثث، كيف يمكن أن توضح كل ذلك؟”.

وقال الجبير في رده: “لا أعتقد، أن جميع أفراد الفريق الأمني الـ15 كانوا داخل القنصلية عندما حصل كل ذلك، ويجري التحقيق مع كل شخص منهم ونسعى لتحديد كيف تم استدعاؤهم وإرسالهم إلى هناك، ونحاول الكشف عن الحقيقة حول ما حدث في القنصلية”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق