أخبار العالم

تحت رعاية خادم الحرمين.. انطلاق مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار لعام 2018 بالرياض اليوم

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود “حفظه الله”، وبرئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، يبدأ اليوم الثلاثاء 23 أكتوبر بمدينة الرياض مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار لعام 2018، وتستمر حتى الـ25 من نفس الشهر.

المبادرة من تنظيم صندوق الاستثمارات العامة، حيث تواصل المبادرة في دورتها الجديدة العمل على استكشاف وتطوير الاتجاهات والفرص والتحديات التي تشكّل مستقبل الاستثمار العالمي.

 

وكانت المبادرة في عامها الأول والمنعقدة عام 2017م قد حققت نجاحا كبيرا واستقطبت أكثر من 3800 مشارك يمثلون أكثر من 90 دولة. وتناولت عديدا من المواضيع حول مستقبل الاقتصاد العالمي، واتجاهات الاستثمار في قطاعات الطاقة والبنية التحتية، إضافة إلى الذكاء الاصطناعي والروبوتات والقطاعات النامية الجديدة.

 

وحسب بيان صحفي لصندوق الاستثمارات العامة السعودي؛ فقد تأكد حضور  نسخة هذا العام  أكثر من 120 متحدثاً يمثلون أكثر من 140 مؤسسة مختلفة، إضافة إلى شراكات مع 17 مؤسسة عالمية سيسلطون الضوء على دور الاستثمار في تحفيز فرص النمو وتعزيز الابتكار، إضافة إلى مواجهة التحديات العالمية، بمشاركة آلاف المهتمين، والمتخصصين، ورجال الأعمال، وشخصيات اقتصادية من مختلف دول العالم، في إطار جدول أعمال يتضمن أكثر من 40 جلسة، ونقاشات مفتوحة، وورش عمل.

 

وتجمع مبادرة مستقبل الاستثمار نخبة من أبرز الشخصيات والرواد من أصحاب القرار ورجال الأعمال والمستثمرين والمبتكرين وغيرهم ممن يساهمون في رسم آفاق مستقبل الاستثمار العالمي، في مناقشات تركّز على ثلاثة محاور رئيسية هي: 

– الاستثمار في التحول – ما هي الآليات التي تساهم من خلالها الاستثمارات في خلق مدن جديدة وإحداث تحولات في الاقتصادات؟

 

– التقنية كمصدر للفرص – كيف يمكن للتقنية أن تكون عامل تمكين وإسهام في إيجاد فرص اقتصادية جديدة من خلال التخصيص والتصنيع على نطاق واسع؟

 

– تطوير القدرات البشرية – كيف يمكن بناء عالم يتعاون فيه البشر والآلات معاً بهدف تحسين نوعية الحياة وزيادة معدلات الأمان والإنتاجية والسعادة.

 

وقد تم إطلاق مبادرة مستقبل الاستثمار لتمثّل منصة أساسية لتشجيع التواصل العالمي بين المستثمرين والمبتكرين والحكومات، إضافة إلى قادة القطاعات الاقتصادية، وبهدف تعزيز علاقات التعاون الدولي، حيث تم إقامة علاقات شراكة جديدة سيكون لها دور كبير في إحداث نقلة نوعية على صعيد عديد من القطاعات محلياً وعالمياً.

 

وتسعى المبادرة في هذا العام إلى مواصلة استكشاف الاتجاهات والفرص التي ستساهم في تحقيق عائدات وآثار إيجابية مستدامة وبناء شبكة تضم أهم الأطراف المؤثرين في الساحة العالمية، إضافة إلى تسليط الضوء على القطاعات الناشئة التي ستساهم في رسم مستقبل الاقتصاد العالمي خلال العقود المقبلة.

وأتي العمل على تنظيم المبادرة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030، وهي الرؤية الرائدة التي بدأ تأثيرها ينعكس إيجاباً على المملكة لتصبح نموذجاً يُحتذى به في النجاح والريادة على مختلف الأصعدة، وذلك عبر الاستفادة من الفرص الاستثمارية الضخمة التي تمتلكها، إضافة إلى موقعها الجغرافي الاستراتيجي، وذلك سعياً منها لتصبح مركزاً للاستثمار العالمي الذي يربط بين قارات العالم الثلاث.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق