منوعات

قصة فيلم …..من الحرية الى سجن العبودية…الفيلم يصور معاناة العبيد في الولايات المتحدة في القرن 19

 

من الافلام التي تستحق المشاهدة فيلم من الحريه الى العبودية

قصة الفيلم ……….

يتحدث فيلم (12 عاما من العبودية) عن سليمان نورثب ، و هو رجل حر اسود يعيش مع زوجته و طفليه (بنت و ولد ) في مدينة نيويورك و يعمل كنجار و عازف كمان.

في يوم ما يعرض عليه رجلان العمل كموسيقي في واشنطن لمدة اسبوعيين و بأجر مرتفع, يقبل سليمان العرض ويذهب معهما ، لكن سرعان ما وجد نفسه مكبلا بالأصفاد في غرفة مظلمة بعدما تم تخديره ، وسرعان ما يدرك سليمان انه تم اختطافه و ان الرجليين ما كانا غير تجار رقيق ( بروان و هاملتون) ، و أنه الان على وشك أن يباع كعبد.

يتم نقله الى نيو اورلينز باسم (بلات) ، وهو عبد هارب من جورجيا امي لا يقرأ و لا يكتب. ومن هنا تبدأ قصه نورثب و كيفية عيشه لـ 12 سنه كعبد بين بقية العبيد و الاسياد المختلفين.

الفيلم ذو قصه درامية شيقة مليئة بالأحداث العاطفية بين نورثب و بقية الشخصيات في القصة , السرد جيد جدا لا تشوبه شائبة سوى ربما بعض المشاهد (التمطيطة) او العنيفة و غير لائقة في الفيلم ، لكن لم يكن التركيز عليها شديدا بل كان محط الانتباه هو الإخلاص الشديد لسرد السيرة الذاتية بشكل لائق لسليمان نورثب الحقيقي

من هو سليمان نورثب؟

هو رجل اسود امريكي افريقي ولد عام 1808 لاب و أم تم تحرريهم من العبودية مسبقا و كان مزرعا و عازف كمان محترف و مالك ارض في هيبرون (نيويورك).

في عام 1841 عرض عليه العمل كموسيقي في واشنطن ، وهناك تم تخديره و بيعه كعبد لمزراع و من ثم لكاهن ، وكان هذا الكاهن يؤمن ان الانجيل سمح بتملك العبيد و ضربهم عن العصيان و يجب عليهم تقبل مصيرهم في سبيل إرضاء اسيادهم.

و في عام 1853 بعد 12 عاما استطاع نورثب ان يسترجع حريته مجددا عن طريق رجل كندي كان يعمل عند الكاهن بشكل مؤقت.

بعد استرجاع حريته رفع نورثب قضية على الخاطفين و لكنه خسرها لعدم جواز شاهدته امام البيض و استطاع الخاطفان و احد تجار العبيد الافلات من المحاكمة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق