أخبار العالم

سعودي يعلن اختطاف طفلتين يمنيتين بهدف اغتصابهما جنسيا…ومحكمة امريكية تعوض يمنية تعرضت للاغتصاب بوحشية

اعلن مواطن سعودي على موقع توتير مساء السبت اختطافه لطفلتين يمنيتين.

ونشر المواطن السعودي على موقعه بتويتر صورة لطفلتين في مؤخرة سيارة يعتقد انها هيلوكس وقال انه اصطادهما بهدف ممارسة الجنس معهما.

ويعتقد ان المواطن السعودي اختطفت الطفلتين بمنطقة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

وغرد المختطف للفتاتين بانهما “يمنيتان”.

وقالت بعض التقارير ان المختطفين عدد من الشباب السعوديين لكن دون ان يتم تأكيد ذلك من قبل السلطات.

حكمة امريكية تعوض يمنية تعرضت للاغتصاب بوحشية

 

حكمت المحكمة الجزائية الامريكية في فرجينا على دبلوماسي امريكي سابق كان يعمل في وزارة الخارجية الأمريكية وملحق بالسفارة الامريكية بطوكيو مبلغ وقدره 3ز3 مليون دولار كتعويض لامرأة من أصول يمنية قام باضطهادها واغتصابها.

 

ومنح قاضي المحكمة الضحية اليمنية المبلغ كتعويض لها عن الإساءة للمرأة التى عملت كخادمة لدى زوجين أمريكيين وعن الإضرار التي لحقت بها.

 

 

وجاء في قرار الاتهام الذي شمل 12 صفحة دون ذكر لاسم المرأة اليمنية إنها عانت العبودية القسرية لمدة ثلاثة أشهر في عام 2009. وكان موظف وزارة الخارجية، ليندا هوارد، أغرى المرأة اليمنية للانتقال إلى اليابان مع وعد بوظيفة تنظيف في مجمع السفارة الامريكية في طوكيو بزيادة 300 دولار في الشهر بالإضافة ليوم أجازه اسبوعيا.

 

وذكر القرار إن المرأة عندما وصلت الى عملها انتهت ضحية للاغتصاب وكذلك للاضطهاد بمشاركة زوجة الدبلوماسي الأمريكي وإجبارها على العمل لديهم لأكثر من 80 ساعة في الأسبوع.

 

“وخلال المحاكمة، شهد المدعي هوارد رسل أن هوارد اغتصبها ما لا يقل عن أربع مرات، وأنه أجبرها على أداء الجنس بطرق سيئة ، وأنه اعتدى عليها جنسيا مرارا وتكرارا .

 

وبحسب الضحية فإن الدبلوماسي الامريكي المقال وزوجته حرماها من من الحق في ممارسة دينها وراقباها عن كثب ومنعت حتى المكالمات الهاتفية. ولم يسمح لها بمغادرة المنزل وحدها وقالت انها تلقت تهديدات بالترحيل إذا لم تمتثل لطلبات قبل ان تتمكن من الفرار من منزلهما في مارس 2009.

 

وقد عرض موقع digitaljournal  الذي أورد الخبر تصوير فيديو لخادمات تم تعذبيهن وأساءت معاملتهن في أمريكا دون ان يحتوي على صورة الخادمة اليمنية او صورتها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق