أخبار العالم

سيول قطر تشل الحياة وتعطل مشروعات كأس العالم….قطر تبدأ تطبيق إلغاء إذن المغادرة للمقيمين

 سيول قطر تشل الحياة وتعطل مشروعات كأس العالم

أن مياه السيول فى قطر سببت تعطيلا فى مشروعات كأس العالم فى قطر.
وبحسب الصحيفة فإن قطر شهدت فى يوم واحد أمطار تعادل مجموع ما تشهده البلاد من أمطار فى عام واحد، وذلك نتيجة سوء الأحوال الجوية مع العاصفة المحملة بالأمطار.
ومع ذلك تحاول السلطات القطرية التقليل من الأضرار حيث قال المتحدث باسم اللجنة المنظمة للبطولة إن المشروعات لم تتعرض لأضرار كبيرة، ولم يحدث سوى اضطراب طفيف فى جدول المواعيد الخاصة بتسليم المشروعات.
وحتى الآن لم يكتمل من استادات كأس العالم سوى استاد واحد فقط وهو “استاد خليفة الدولى” والذي شهد بعض الأضرار نتيجة الفيضانات.
وتسببت الأمطار فى شلل فى الحياة اليومية بقطر سواء بتحويل وجهات رحلات الطيران إلى الكويت أو إيران بدلا من الهبوط فى الدوحة، أو فى إغلاق المكاتب والمصالح العامة والسفارات بعد غرق الشوارع.
أما بالنسبة لكأس العالم فكان الضرر الأكبر، حيث تعرضت مشروعات كأس العالم للتأخير عن جدولها الأساسى، وعلى رأس هذه المشروعات استاد مدينة التعليم بالدوحة.
قطر تبدأ تطبيق إلغاء إذن المغادرة للمقيمين

أعلنت الحكومة القطرية دخول قرار إلغاء تأشيرات الخروج للعمال الأجانب حيز التنفيذ الأحد ما يسمح لهم بمغادرة البلاد من دون الحاجة إلى إذن مسبق من الجهة التي توظفهم.

وقالت وزارة الداخلية في تغريدة باللغة الإنكليزية على موقع تويتر إن “القانون رقم 13 لعام 2018 (…) الذي ينظم الدخول والخروج وإقامة الأجانب يتم تطبيقه بدءا من اليوم الأحد 28 أكتوبر 2018”.

وكانت قطر قد أعلنت في أيلول/سبتمبر الماضي إلغاء القانون.

وبموجب القانون الجديد، فإن خمسة في المئة فقط من القوة العاملة في كل شركة، يرجح أنهم يشغلون مناصب عليا، ستظل بحاجة إلى تصريح لمغادرة قطر.

وقالت وزارة الداخلية إن من لا يسمح لهم بمغادرة قطر “لأي سبب” يمكنهم تقديم شكوى إلى لجنة المظالم للمغتربين التي “ستتخذ قرارا خلال ثلاثة أيام عمل”.

ويعد إلغاء تصريح الخروج أكبر إعلان تم تقديمه حتى الآن منذ أن وافقت قطر في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي على الدخول في اتفاقية مدتها ثلاث سنوات مع منظمة العمل الدولية للإشراف على “نظام الكفالة” المعمول به في قطر ودول خليجية أخرى.

وهناك نحو مليوني عامل أجنبي في قطر يعمل كثير منهم بشكل مباشر أو غير مباشر في مشاريع البنى التحتية الضخمة لمونديال 2022 في كرة القدم.

ودعت جهات حقوقية باستمرار إلى إلغاء تأشيرة الخروج التي تعد حجر الزاوية في نظام الكفالة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق