تطوير الذاتعقل مذهل

الاستيقاظ مبكرًا ليس الحل لزيادة الانتاج.. تغيير روتين نومك سيفي بالغرض

جميعنا يلاحظ أن الكثير من القائمين على الشركات الكبرى والتي تحتاج إلى قرارات و تركيز و انتاج كبير يقومون بالإستيقاظ مبكرًا للغاية من أجل  اكثرة الإنتاج و القدرات المعرفية في اعتقاد منهم أن هذا الاستيقاظ المبكر للغاية هو الذي يقوم بذلك.

فعلى سبيل المثال يقوم لشركة أبل، تيم كوك، فتحديد الساعة الثالثة ونصف صباحًا بالدقيقة ليرتفع فيها أصوات المنبة ليستيقظ لبدء عمله، وغيره من الرؤساء التنفيذيين الذين يستيقظون قبل شروق الشمس.

ولكن في الحقيقة الاستيقاظ مبكرًا ليس هو من يزيد من انتاجهم، بل فكرة أنهم يقومون بنتظيم نومهم و تحديد ساعة محددة للنوم، وساعة محددة للإستيقاظ هو من يسبب النوم العميق وبالتالي الاستيقاظ المريح، وبالتالي التركيز والانتاج الأسرع والأكثر.

وقد كشفت دراسة أقامتها مستشفى بريغهام، على 61 طالب ومراقبتهم لمدة أسبوع، تم تقسيمهم إلى ثلاثة مجموعات، الأولى قاموا بتغيير طريقة نومهم فحددوا روتين وقتي لهم ليناموا في وقت معين و يستيقظوا في وقت معين أيضًا ليناموا بذلك ساعات محددة، اما المجموعة الثانية فقامت بنوم لمدة ساعات محددة أيضًا فمثلًا 8 ساعات، ولكن تم تغيير المواقيت التي يذهبون فيها للسرير والمواقيت التي يستيقظون فيها، أما المجموعة الثالثة فكان نومهم عشوائي للغاية.

فكانت النتيجة أن المجموعة الأولى كانت قدارتهم على التحصيل و الإنتاج أفضل من المجموعة الثانية و الأولى، وظهر ذلك أيضًا من خلال نتيجة امتحان نهاية الأسبوع.

فيشير عالم الفيزياء الحيوية، فيليبس، إلى أن النوم لساعات محددة أمر في غاية الأهمية ولكن النوم و الاستيقاظ في وقت محدد و بشكل يومي يفوق أهمية ساعات النوم المحددة بكثير، حيث إنه ليس من المهم للغاية أن تحصل على 7 أو 9 ساعات كل يوم، بل من المهم للغاية أن تحصل على تلك الساعات في وقت محدد من كل يوم.

ومما يسبب هذه الراحة اثناء النوم والمساهمة في النوم العميق للغاية، هو أنه وخلال تحديد روتين خاص بمواقيت النوم يعمل على تنظيم الساعة البيولوجية لجسم الإنسان بطريقة طبيعية، مما ينظم انتاج الميلاتونين، وهو الذي يساعد على التعمق في النوم والراحة والاسترخاء.

فيقول مايكل غرانر، مدير برنامج النوم والصحة في جامعة أريزونا: “النوم جزء من نظام أكبر من الإيقاعات البيولوجية، فهو ينظم كافة وظائف الدماغ وهو الذي يساعد على تطوير القدرات المعرفية و الإبداعية و الإنتاج خلال اليوم”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق