تطوير الذاتعقل مذهل

ما الذي يدفع أنجح الموظفين إلى تقديم استقالتهم؟

 يتذمر الكثير من أصحاب العمل من الموظفين الناجحين الذي يرغبون بترك العمل في شركاتهم، ويميل المدراء إلى إلقاء اللوم على موظفيهم أثناء مواجهة المشاكل والصعوبات في العمل. وبحسب الخبراء، إن معظم الموظفين يغادرون الشركات بسبب مدرائهم وليس بسبب الشركة وهو الأمر الذي يستطيع أصحاب العمل تفاديه من خلال بذل بعض الجهود الإضافية وفهم أوسع لبعض الأمور الهامة وهي:

عدم إرهاق الموظفين بالعمل

يقوم معظم المدراء بإعطاء مهام أكثر للموظفين الجيدين لديهم من دون الشعور بأنهم يطلبون منهم العمل فوق طاقاتهم الأمر الذي يشعر الموظفين بالإرهاق ويجعلهم يشعرون بأنهم يعاقبون على أدائهم الرائع مما يؤدي إلى نتائج عكسية. وقد أظهرت نتائج دراسة من جامعة ستانفورد أن إنتاجية الأشخاص تنخفض بشكل كبير عندما تتجاوز ساعات العمل خلال الإسبوع 50 ساعة، وتنخفض بشكل أكبر بعد 55 ساعة وتصبح غير فعالة في معظم الأوقات، فزيادة أعباء العمل من أكثر الأسباب التي تدفع أصحاب المواهب إلى تقديم إستقالتهم.

عدم تقديم المكافآت

يجب على المدراء تقديم الدافع المناسب للموظفين للحصول على أفضل النتائج منهم، حيث أن الموظفين الذين يعملون بجد ولا يجدون في المقابل أي مبادرة تقدر ما قاموا به سوف تنخفض معنوياتهم بشكل كبير، لذلك يجب تقديم المكافآت المعنوية والمادية بشكل مستمر للأشخاص الذين يقدمون أداء عالي في وظائفهم.

عدم التواصل مع الموظفين

تعتبر العلاقة السيئة التي تجمع بين المدير والموظفين من أكثر الأسباب التي تدفع أصحاب المواهب إلى ترك الشركة، ولكن الشركات الناجحة تجعل مدرائها يعرفون كيفية تحقيق التوازن بين المهنية والإنسانية وتطوير تواصلهم مع الموظفين الذي يقومون بإنجازات كبيرة أو أولئك الذين يمرون بأوقات عصيبة.

إليك 5 أخطاء شائعة خاصة بتنظيم الوقت.. تجنبها…

يدرك الجميع أهمية تنظيم الوقت في العمل للحصول على أفضل النتائج والوصول إلى تحقيق الأهداف، حيث يساعد تنظيم الوقت على إلى خفض معدلات التوتر وإنجاز المهام بشكل استثنائي ومتقن، ويمكن زيادة فعالية إدارة الوقت من خلال تحديد بعض الأخطاء التي نرتكبها أثناء عملية تنظيم الوقت، ومنها:

عدم الإحتفاظ بقائمة المهام

يجب أن يقوم رواد الأعمال والموظفين على حد سواء بكتابة المهام التي يجب إنجازها والإلتزام بها، ويجب تحديد الأولويات على هذه القائمة وإدراج بعض التفاصيل تحت البنود التي تحتاج إلى شرح لمعرفة الخطوات الرئيسية أو الأفكار المبتكرة التي تساعد على إنجازها.

عدم تحديد الأهداف الشخصية

يساعد تحديد الأهداف على توضيح الرؤية التي يجب العمل من خلالها، كما أنه يساعد في تحديد الأولويات في العمل والموارد الضرورية والمناسبة لإنجازها، وتساعد أيضاً  في تحديد الوقت الملائم لإنجاز كل مهمة.

عدم تحديد الأولويات

يعتبر تحديد الأولويات من أهم العناصر التي تساعد على تنظيم الوقت بفعالية، حيث يمكن ترتيب المهام بحسب أهميتها لإنتاجية الشركة أو بحسب المواعد المحددة لتسليمها.

التخلص من مصادر الإلهاء

يقضي الكثيرون وقت طويل في مراجعة رسائل البريد الإلكتروني غير الهامة أو الدردشة مع الموظفين أو التحدث مع العملاء على الهاتف أو غير ذلك في حين يكون هذا الوقت الضائع ضروري لإنجاز المهام ومعالجة المشاكل الطارئة في العمل، كما تسهم في تشتيت التركيز عن العمل.

المماطلة

يؤثر تأجيل إنجاز المهام بشكل مباشر على تحقيق الأهداف والوقت المحدد لكل مهمة خلال اليوم، كما يسهم في زيادة الشعور بالقلق وتأخر عن المواعيد النهائية لتسليم المشاريع ويزيد من الشعور بالإرهاق خلال العمل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق