أخبار العالم

قتل إنسان غاب بـ17 رصاصة..قطعوا رأسه وحرقوا شعره

اعترف رجلان عقب اعتقالهما، أمس الخميس، بقتل إنسان غاب في إندونيسيا، حيث أطلقا 17 رصاصة عليه قبل قطع رأسه وإلقاء جثته في أحد الأنهار، وسط غضب المدافعين عن حقوق الحيوان الذين دانوا قتل قرد يتعرض للانقراض، وباستخدام قسوة بالغة.
وبرر الرجلان، اللذان يعملان في إحدى مزارع المطاط بإقليم بورنيو، لمحققي الشرطة، قيامهما بهذا العمل دفاعا عن النفس، .
ويعرف عن إنسان الغاب أنه لا يهاجم البشر ما لم يتعرض لهجوم.
وظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي الصور القاسية لجثة إنسان الغاب وهي ملقاة في نهر، مقطوعة الرأس ومقيدة الأيدي، و شعر الجثة كان محروقاً.
الصور المروعة لجريمة قتل القرد أثارت الناشطين والمنظمات المدافعة عن حقوق الحيوان. فيما أكدت الشرطة أنها تواصل تحقيقاتها.
قال قائد شرطة بورنيو الوسطى، أنانج ريفاندوكو، لوكالة “فرانس برس”، إن العاملين أكدا أنهما شعرا بالخوف من رؤية هذا الحيوان الضخم في طريقهما.
وأوضح ريفاندوكو، أن الرجلين أطلقا النار عدة مرات على الحيوان، لكنه ظل على قيد الحياة، فانقضا عليه وقطعا رأسه وتخلصا منها بالدفن في الفناء الخلفي لمنزلهما، قبل إلقاء الجثة في النهر.
وأضاف أن الرجلين تتراوح أعمارهما بين 32 و41 عاما.
وحال إدانتهما، قد يواجهان السجن لمدة 5 سنوات بموجب قوانين الحماية الإندونيسية.
وأدرج الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة في بورنيان وسومطرة، القردة من فصيلة أورانجاتان في قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض بشدة. ويقدر أن نحو 54 ألفا منها تتواجد في بورنيو، من بين نحو 104 آلاف على مستوى العالم.
وكان المركز الإندونيسي لحماية إنسان الغاب قد ذكر الشهر الماضي أن حيواناً من فصيلة أورانجاتان، بوجوهها العريضة وفرائها الداكن، عثُر عليه نافقاً في مقاطعة كاليمانتان الوسطى، من جراء جروح ناجمة عن طلق ناري قبل قطع رأسه، نقلاً عن “رويترز”.
وقال المركز إن الشرطة توصلت بعد تشريح الجثة إلى أن 17 طلقة من بندقية هواء موجودة في جيفة إنسان الغاب، وهو ذكر، “تثبت” أنه نفق بسبب الإنسان.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق