منوعات

مواطنة تفاجأ برد المسؤولة في مدرسة تعليم القيادة بجدة ..”قودي بدون رخصة رجال المرور لن يفتشوا”

مواطنة تفاجأ برد المسؤولة في مدرسة تعليم القيادة بجدة ..”قودي بدون رخصة رجال المرور لن يفتشوا”

 

اشتكت طبيبة سعودية من مماطلة مدرسة تعليم قيادة السيارة للنساء بجدة لاستخراج رخصة قيادة وقالت في شهر أغسطس الماضي قمت بسداد الرسوم المطلوبة كاملة وهي 2520 ريالًا شاملة التدريب لمدة ست ساعات والاختبار النظري والتدريب بالمحاكاة لمدة ساعتين والتدريب العملي لمدة عشرين ساعة والاختبار العملي .
اختبار تحديد مستوى
وأكدت الطبيبة وتدعى نهى السيد أنه في مدينة الرياض بدأوا في إصدار الرخص باختبار تحديد مستوى وعلى أساسه يحددون كم تحتاج المتدربة لساعات والأسعار كانت ابتداء من 500 إلى 2520 ريالا ولكن مدرسة تعليم القيادة بجدة حددت مبلغ 2520 ريالا لكل المستويات وعند سؤالهم أفادوا بأن كل مدينة لها نظام خاص.
بعد عدة أشهر
قالت الطبيبة السعودية، لم أحصل على موعد لبداية التدريب إلا بعد عدة أشهر ولم أجد مواعيد لاختبار عملي وعند مراجعتي لهم تفاجأت برد المسؤولة حيث قالت ( قودي سيارتك بدون رخصة لأن رجال المرور لن يفتشوا عن الرخص لدى النساء لمدة عام ).
عدم وجودة رخصة قيادة
وأوضحت المواطنة، وقد تعرضت مركبتي لحادث مروري وتضررت ولم استفد من التأمين نظرًا لعدم وجودة رخصة قيادة وإلى الآن لي ما يقارب أربعة أشهر ولم أحصل على مواعيد للتدريب العملي ولم أحصل على رخصة علمًا بأني أجيد القيادة بحكم دراستي في الخارج وتعلم القيادة من والدي
من غير المعقول
فيما قال أحد المسؤولين بمدرسة قيادة السيارات بجدة بأنه من غير المعقول أن يتم إبلاغ أي طالب لرخصة القيادة بممارستها بدون الحصول على رخصة إطلاقًا، مشددًا في ذات الوقت على أن النظام المعمول به في مدرسة القيادة للسيدات بجدة هو نفسه المعمول به في كافة مناطق المملكة.
وتابع أن النظام هو نفس النظام المطبق على الرجال، ويتم اختبار الحاصلين على رخص أجنبية سواء كانوا رجالًا أو نساء واختصار ساعات الدراسة حسب النظام المعمول به في إدارة المرور بالمملكة.

قيادة المرأة في السعودية، قضية انفردت فيها السعودية بكونها البلد الوحيد في العالم الذي كانت تمنع النساء من قيادة السياراتوتعتبر القضية قضية رأي عام في المجتمع السعودي. وكان عدم السماح للإناث بالقيادة قائم بحكم الأمر الواقع في عدم إصدار رخص قيادة لهن، بالرغم من عدم وجود قانون صريح يمنع المرأة من القيادة. شهدت قضية منع النساء من القيادة جدلاً كبيراً في المجتمع السعودي، وشغلت القضية الرأي العام لفترات متفاوته. ظهرت أولى الحركات المناهضة للمنع في تسعينيات القرن العشرين بعد تنظيم 47 إمراة احتجاجاً قاموا من خلاله بقيادة سيارات في شوارع العاصمة الرياض فيما عرف باسم مظاهرات قيادة المرأة، وقامت الحكومة على أثرها باعتقالهن وإيقاف بعضهن عن العمل ومنعهن من السفر. عادت القضية مرة أخرى إلى الرأي العام في عام 2011 من خلال قيادة عدد من النساء لسيارتهن ونشر مقاطع مصورة لهن أثناء القيادة. وكان منع النساء السعوديات من القيادة أحد نقاط الانتقاد الرئيسية التي تعرضت لها الحكومة السعودية في مجال حقوق الإنسان والمساواة بين الأجناس من المنظمات الحقوقية. في 26 سبتمبر 2017 أمر ملك السعوديةسلمان بن عبد العزيز آل سعود بمنح النساء حق القيادة، وشمل القرار على توجيه إدارة المرور بالبدء في إصدار رخص القيادة للنساء في 10 شوال 1439 هـ الموافق 24 يونيو2018، أي بعد حوالي عشر أشهر من إصدار القرار. وفي 21 رمضان 1439هـ الموافق 4 يونيو 2018، صدرت أول رخصة قيادة لامرأة سعودية.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق